fbpx

الباك لينكس اللحظي

الباك لينكس

و الاستراتيجية القديمة في طرق بناء الروابط الخلفية نقدر نقولها باي باي و أنها إنتهت من قواميس التسويق الالكتروني و جوجل أصبحت قافلة الطريق بصورة كبيرة قدام المواقع في بناء الروابط الخلفية ، و مش بس كدا دا الموضوع وصل لإنها تكاد تكون قفلت الطرق التقليدية في الروابط الخلفية و طرق بناء الروابط بشكل سليم ، ودا زي المنتديات و الروابط اللي بتشاور عليك في في المواقع الاخري ، و أتجهت الي إن التسويق يكون من خلال التسويق الرقمي أو البيع مقابل النقرات و فتحت المجالات كدا للسويشال ميديا بدون غض النظر عن السيو للمواقع و اللي أصبحت و بتصبح كل يوم متاهة جديدة بتتبني قدام رواد التسويق الالكتروني خصوصاُ فيما يخص الروابط الخلفية ، و عشان كدا أصبح جوجل بيدي المحتوي قيمة أعلي و زي ما بنقول كدا المحتوي هو الملك و اللي بيتوافق مع المعايير العالمية و اللي إتكلمنا عنها في دروس فاتت و إن جوجل بقت بتدي للزائر أولوية قصوي و بتبصله في  كل التفاصيل يعني مثلاً الزائر دا إستفاد و لا لا من اللي دخل قراه ، قعد قد إيه في الصفحة ؟!  هل طلع من الموقع بعد ما زاره ولا تصفح فيه أكتر من صفحة ، بالطبع لو تصفح أكتر من صفحة هيكون إستفاد إستفادة قصوي ، و بالطبع لو معجبوش هيطلع بسرعة .
الفكرة هنا بتدل علي قد إيه جوجل غيّر من قواعده و أساسياتيه عشان تناسب الزائر ، و  إن حتي طرق بناء الباك لينكس مبقتش معتمدة علي اني أخلي مواقع كتير تشاور عليا قد ماهي مرتبطة بالباك لينك اللحظي . في المقال دا هنعرف إستراتيجية جوجل اللي أعلن عنها في سبتمبر 2016 و هي إن الروابط المؤدية للموقع لابد أن تتجدد بصورة لحظية و حالية بحيث تكمن قوة الموقع في مدي الحديث عنه في المواقع بصورة متججدة لحظياً ، ببساطة كدا ، محدش هياخد غير حقه يعني جوجل شيفاك كبير بكلام الناس عنك ، مثلاً لو لاحظنا مواقع كبيرة زي بيسبسي و كوكاكولا هما براندات كبيرة و ليها تأثيرها علي الناس عشان كدا هتلاقي الناس بتتكلم عنها سواء في السويشال ميديا بيشاوروا عليها بفيديوهات أو من خلال صور قوية أو لوح أو إيميلات أو منتديات أو مواقع إخبارية بتتكلم عن القيمة اللي بتقدمها الشركات دي ، و هل فعلاً الشركات دي بتقدم قيمة حقيقية تستاهل كل البرندات دي و الصحف و السويشال ميديا أنه يتكلم عنها ؟!
طبعاُ جوجل هنا جابت من الاخر ، و إن اللعبة مبقتش إني تحطلي لينك و احطلك لينك ، و اللعبة مش إني ابنيلك في المواقع و المواقع المجانية و احط لينك و ابقي بكدا كسبت و الاكتر هو اللي بيطلع ، و حتي قفلت فكرة الصعود من خلال اللينكات اللي في المواقع ذات البيج رانج العالي ، لانه ممكن تكون سياسة شراء الروابط متواجدة ، و جوجل عاوزة فعلاً تصّعد المواقع ذات القيمة الجماهرية ، بمعني إن المواقع اللي فعلاُ الناس بتتكلم عليها هي بالطبع بتقدم شيء مفيد للزوار و دا اللي خلاهم يخلوا الروابط الخلفية فعلاً هي المبنية في الاطار اللحظي .
و من هنا هنلاقي إن الترتيب متجدد ” يومياً ” و لكن مع المحافظة علي الصورة المنطقية في الترتيب و البناء القوي للروابط ، و دا من خلال  العوامل اللي ذكرناها فوق .
المعادلة دي هيتعمل بيها خلال عام 2016 علي الاقل ، و إنها مجرد بداية لما هو قادم و إن المعادلة كدا عبارة عن ( محتوي جيد و متجدد و حصري + سويشال ميديا + قيمة مضافة في المنتج  + ناس بتعملك منشن و بتتكلم عنك بصوة جيدة ، و دا القيمة اللي بتضاف ليك كبراند نيم قوي .
البراند نايم ( الماركة المسجلة ) هو الاسم التجاري و اللي نقدر من خلاله نقول إن دا لوحده  محتاج خطط تسويقية و إن في براندات قوية الماركة القيمية بتاعتها و السويقية أعلي  من ميزانية  بلاد بعينها ، يعني قُدر مثلاً البراند نيم بتاع كوكاكولا بمليارات الدولارت و اللي تعادل ميزانية الشرق الاوسط و في المقال الجاي هنتكلم عن أقوي عشر براند نيم في مصر و مقال عن أقوي عشرة براندات في العالم ، و هنحاول نوصل بالتفصيل لـلخطط التسويقية المبدئية اللي مشوا عليها عشان يوصلوا للطريقة دي من التسويق و بناء  البراند بتاعهم عشان يوصل للعالمية .

      Compare items
      • Total (0)
      Compare
      0